You are using version 8 or less of Internet Explorer. Please upgrade your browser to version 9 or higher or use another browser
إعلان أسماء الفائزين بمسابقة "النخلة بألسنة الشعراء" بدورتها الثانية 2018

 

أعلنت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي عن أسماء الفائزين بمسابقة "النخلة بألسنة الشعراء" بدورتها الثانية 2018 التي تنظمها الأمانة العامة للجائزة برعاية معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح، رئيس مجلس أمناء الجائزة، وجاءت النتائج على النحو التالي:

  1. فاز بالمركز الأول الشاعر أحمد بن محمد بن عبد الله المقبالي عن قصيدة بعنوان "النخيل"
  2. فاز بالمركز الثاني الشاعر عبد الله شافي عواد العنزي عن قصيدة بعنوان "غيدا الشجر"
  3. فاز بالمركز الثاني مكرر الشاعر راشد بن حمد بن محمد السنيدي عن قصيدة بعنوان "أم العطا"
  4. فاز بالمركز الثالث الشاعر عتيق خلفان سالم الكعبي عن قصيدة بعنوان "شموخ النخيل"
  5. فاز بالمركز الثالث مكرر الشاعر عبد العزيز بن حمد بن محمد العميري عن قصيدة بعنوان "من مفرق العرجون"

 

حيث بلغ عدد المشاركين الإجمالي في المسابقة بدورتها الثانية 81 شاعراً وشاعرة يمثلون 14 دول عربية هي الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية وجمهورية مصر العربية والجمهورية العربية السورية والجمهورية اليمنية وسلطنة عمان ومملكة البحرين وجمهورية العراق والجمهورية التونسية والمملكة الأردنية الهاشمية والجمهورية الجزائرية والمملكة المغربية ودولة فلسطين والجمهورية السودانية، نظموا قصائدهم باللهجة النبطية في حب النخلة وفضلها وأثرها.

جاء ذلك في تصريح صحفي أدلى به سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، عقب استلام نتائج تقييم الأعمال الشعرية المشاركة من قبل لجنة تحكيم متخصصة بالشعر النبطي والنقد الأدبي مؤلفة من السادة الشاعر والإعلامي عيضة بن مسعود، والشاعر والإعلامي حمدان بن صروخ الدرعي، والشاعر والناقد سامح أحمد كعوش بصفتهم أعضاء لجنة تحكيم المسابقة الشعرية.

وأضاف أمين عام الجائزة أن مسابقة "النخلة بألسنة الشعراء" تهدف الى توظيف الشعر النبطي كوسيلة مهمة في تنمية وعي الجمهور لأهمية شجرة نخيل التمر من الناحية التراثية والزراعية والغذائية والاقتصادية.

وعبر الدكتور عبد الوهاب زايد عن سعادته بنتائج المشاركة في هذه المسابقة بدورتها الثانية من نوعها بالعالم العربي، مضيفاً أن هذه المسابقة تهدف إلى تعزيز ثقافة نخيل التمر لإحياء أحد أغراض الشعر (وصف شجرة النخيل) ورفد المكتبة العربية والساحة الشعرية بنوعية مميزة من القصائد الخاصة بحب النخلة، وتشجيع الشعراء على إبداع وكتابة قصائد نوعية وإتاحة الفرصة أمام الجميع للتنافس بطريقة شفافة وتحقيق الشهرة من خلال تسليط الأضواء على تجارب الشعراء الفائزين بالمسابقة.