You are using version 8 or less of Internet Explorer. Please upgrade your browser to version 9 or higher or use another browser
إعلان الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي 2018

 

أعرب معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، عن تقديره للرعاية السامية التي تلقاها الجائزة من القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة (حفظه الله) ودعم الفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتقدير سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة. ما دفع الجائزة قدماً كي تتبوأ موقعها الريادي الذي وصلت إليه على المستويين العربي والدولي، وساهم في تعزيز دور الإمارات في خدمة الشجرة المباركة والابتكار الزراعي حول العالم.

 

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، صباح يوم أمس الأحد 18 فبراير 2018م، في قصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي، أعلن فيه أسماء الفائزين في الجائزة بدورتها العاشرة بحضور سعادة الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي، عضو مجلس الأمناء، أمين عام مجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، وأعضاء اللجنة العلمية للجائزة وحضور سعادة مسلم عبيد الخالص العامري الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة وسعادة الدكتورة أسمهان الوافي مدير عام المركز الدولي للزراعة الملحية. مؤكداً بأننا فخورون بالمستوى الرفيع الذي وصلت إليه الجائزة خلال دورتها العاشرة بفضل الثقة الكبيرة وتوجيهات معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح، رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي.

 

الفائزون

وأضاف أمين عام الجائزة لقد تم تحديد الفائزين في الدورة العاشرة للجائزة وفقاً للمعايير والآليات المتبعة في منح الجائزة، وبناء على تقرير اللجنة العلمية وتحكيم الأعمال المشاركة واعتماد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح رئيس مجلس أمناء الجائزة، للفائزين ضمن فئات الجائزة الخمس، فقد جاءت النتائج على النحو التالي

 

 

فئة الدراسات المتميزة والتكنولوجيا الحديثة:

  1. دراسة لأشجار النخيل البرية في سلطنة عمان، والتي تكشف عن تاريخ التكيف المعقد، والتي تضمنت مراكز بمنطقة الشرق الأوسط وإفريقيا.
  • البحث مقدم من: د. موريل غروس بالتازارد: استاذ مساعد بمعهد العلوم المطورة، جامعة مونبلييه / الجمهورية الفرنسية.

 

فئة المشاريع التنموية والانتاجية الرائدة:

  1. أ/ محمد سهيل محمد المزروعي.
  • الرئيس التنفيذي لمصنع تمور ليوا للصناعات الغذائية / دولة الإمارات العربية المتحدة.

 

فئة الابتكارات الرائدة والمتطورة لخدمة القطاع الزراعي: (مناصفة بين):

  1. د. لويجي بورسيلا: شركة فيوتشر أينوفيشن رايت سوليوشنز تيكنولوجي
  • اختراع وتطوير جهاز الإليكتراب (المصيدة الجافة لسوسة النخيل الحمراء) / الجمهورية الإيطالية.

 

  1. شركة بلاتفورم:
  • استخدام الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء للكشف المبكر عن سوسة النخيل الحمراء، بمزارع نخيل التمر: / دولة الإمارات العربية المتحدة

 

فئة الشخصية المتميزة في مجال نخيل تمر والابتكار الزراعي

  1. الأستاذ الدكتور / عبدالله بن عبدالله / الجمهورية التونسية.

 

علماً أن كل فائز بفئة الدراسات المتميزة والتكنولوجيا الحديثة وفئة المشاريع التنموية والانتاجية الرائدة يحصل على مبلغ مالي قدره مليون (1,000,000.00) درهم إماراتي مع درع تذكاري وشهادة تقدير، وكل فائز بفئة الابتكارات الرائدة والمتطورة لخدمة القطاع الزراعي وفئة الشخصية المتميزة في مجال النخيل والتمر والابتكار الزراعي فيحصل على مبلغ مالي وقدره سبعمائة وخمسون ألف (750,000.00) درهم إماراتي مع درع تذكاري وشهادة تقدير تقدم خلال حفل التكريم الفائزين الذي سيقام يوم الاثنين الموافق 19 مارس 2018م، في قصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي.

 

 

نقلة نوعية وخطوات كبيرة

وأضاف سعادة الأمين العام أن الجائزة خَطَتْ ومنذ انطلاقتها خطوات كبيرة، بمباركة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وتشرفت بأن حملت اسم سموه، وهذا ما ألقى على عاتقنا مسؤولية كبيرة للانطلاق نحو آفاق أوسع، وتحقيق الريادة لتصبح الجائزة الأولى من نوعها على مستوى العالم.

وأكد أن النجاح الكبير والنقلة النوعية التي حققتها الجائزة جاء بفضل توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والرعاية الكريمة للفريق أول صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والدعم المستمر من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. ومتابعة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح رئيس مجلس أمناء الجائزة، حيث حرص معاليه على تطوير الجائزة في كل دورة لتحقيق الريادة والمضي بها قدماً نحو آفاق جديدة.

 

أهم الباحثين والخبراء

وأضاف أن الجائزة استقطبت أهم الباحثين والخبراء والمزارعين والمهتمين بقطاع نخيل التمر على المستويين العربي والعالمي، للمشاركة والمنافسة على فئات الجائزة، وحققت نقلة مميزة عملت على تطوير النخيل ودراساته وتوسعت منذ عام لتشمل الابتكار الزراعي، وعززت من مكانتها عالمياً، مشيداً بالدور الفاعل للإعلاميين في الترويج للجائزة والتعريف بها، وأثنى على دور كافة وسائل الإعلام باعتبارهم شركاء في التميز والنجاح.

كما وتوجه سعادة أمين عام الجائزة بالتهنئة للفائزين في كافة فئات الجائزة، مؤكداً أن الفائزين بمختلف فئات الجائزة هم بمثابة قيمة مضافة تسهم في تطوير قطاع نخيل التمر والابتكار الزراعي على مستوى العالم، معرباً عن أمله في أن تحظى الجائزة في دورتها المقبلة بمزيد من المشاركات لخدمة هذا القطاع والنهوض به على كافة المستويات.

 

جائزة المزارع المتميز بالإمارات

من جانبه، أعلن سعادة الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي عضو مجلس أمناء الجائزة أسماء الفائزين بجائزة المزارع المتميز المخصصة لمزارعي نخيل التمر بالإمارات والتي تنظمها الأمانة العامة للجائزة بالتعاون مع شركة الفوعة، وجاءت النتائج على النحو التالي:

 

فئة المزارع الكبيرة

  1. الفائز بالمركز الأول: راشد سعيد محمد سلطان العرياني
  2. الفائز بالمركز الأول مكرر: سعيد حمودة خميس العرياني

 

  1. الفائز بالمركز الثاني: حميد سعيد محمد سلطان العرياني
  2. الفائز بالمركز الثاني مكرر: ميرة خلفان عبد الله النعيمي

 

 

كما أشار سعادة مسلم عبيد بالخالص العامري الرئيس التنفيذي لشركة الفوعة الى أهمية جائزة المزارع المتميز في دعم وتحفيز المزارع الاماراتي من أجل تطوير الخدمات الزراعية وتحسين التمور الإماراتية وتعزيز التنافسية على المستوى المحلي والدولي. وأثنى على الاخوة الفائزين المتميزين في زراعة النخيل وإنتاج التمور على مستوى الإمارات.

 

تطور مستمر للجائزة

كما أشار سعادة الدكتور هلال حميد ساعد الكعبي عضو مجلس أمناء الجائزة رئيس اللجنة الإدارية والمالية بالجائزة إن المتتبع لمسيرة الجائزة منذ نشأتها يلاحظ أن نشاطها اتسم بالنمو المضطرد والنجاح الكبير الذي حققته خلال عشر سنوات جاءت حافلة بالإنجازات والمكتسبات وشكلت إضافة نوعية لقطاع نخيل التمر والابتكار الزراعي. وخطت خلالها خطوات كبيرة وحققت نقلة نوعية في مجال البحث والدراسة، وعملت على تطوير وتحسين الإنتاج وابتكار وسائل جديدة لناحية التسويق والعناية والمعالجة، مؤكداً أن الاهتمام الكبير والرعاية الخاصة من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، والقيادة الرشيدة كان لها الأثر الكبير في تطور الجائزة ووصولها للعالمية وتحقيق هذه المكانة المرموقة.

 

وأضاف بأن هذه الدورة تميزت بمجموعة من النقاط الأساسية أبرزها أن عدد المتقدمين قد بلغ 169 مرشحاً يمثلون 25 دولة حول العالم، حيث تركزت مشاركة أبناء الإمارات ضمن فئة المشاريع التنموية والبحوث والدراسات والابتكار الزراعي. كما أن المشاركة النوعية في أعداد المتقدمين للجائزة في مختلف الفئات كان لها مؤشر ايجابي، حيث سجلت فئة البحوث والدراسات المتميزة كعادتها أعلى نسبة مشاركة بلغت 79 مشارك، علماً بأن منهجية العمل في الأمانة العامة للجائزة منذ تأسيس تتسم بشفافية عالية وحيادية تامة.

 

كما استعرض سعادة الدكتور الكعبي أبرز انجازات الامانة العامة خلال العام الماضي على النحو التالي:

  1. زيادة المشاركة الوطنية وتشجيع المواطنين مزارعي النخيل بالإمارات للمشاركة بالجائزة.
  2. تنظيم الدورة الثالثة من مهرجان التمور المصرية 2017م، وجاري الاعداد لإطلاق النسخة الرابعة من المهرجان في نوفمبر القادم.
  3. تنظيم النسخة الأولى من مهرجان التمور السودانية 2017م، وجاري الاعداد لإطلاق النسخة الثانية من المهرجان في ديسمبر القادم.
  4. تأهيل وتشغيل وتسليم مصنع سيوة للتمور بدعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة
  5. إطلاق الدورة التاسعة من مسابقة التصوير الدولية "النخلة في عيون العالم" 2018م
  6. إطلاق الدورة الثانية من مسابقة "النخلة بألسنة الشعراء" 2018م
  7. شاركت الأمانة العامة للجائزة بعدد من المعارض والمؤتمرات الدولية المتعلقة بنخيل التمر والابتكار الزراعي ب شملت كل من السودان، مصر، والامارات العربية المتحدة.
  8. اصدار المجلد التاسع يتضمن ثلاث أعداد من مجلة الشجرة المباركة. وإصدار عددين من نشرة أخبار الجائزة.
  9. نظمت الجائزة حملة إعلامية وإعلانية غطت مختلف وسائل الاعلام والإعلان والمواقع الالكترونية المختصة بالإضافة الى وسائل التواصل الاجتماعي، حيث تجاوز عدد المتابعين لحساب الجائزة على الفيس بوك الى: 55,391

متابع وإطلاق صفحة فيس بوك خاصة بالمسابقة الشعرية "النخلة بألسنة الشعراء" تجاوز عدد المتابعين: 7250

من الشعراء والمهتمين بالشعر، كما تم إطلاق صفحة فيس بوك خاصة بمسابقة التصوير الفوتوغرافي "النخلة في عيون العالم" وتجاوز عدد المتابعين فيها 3718 مصور حول العالم.