You are using version 8 or less of Internet Explorer. Please upgrade your browser to version 9 or higher or use another browser
احتضان الدولة لأكبر مؤتمر دولي لنخيل التمر منذ 20 سنة متتالية يؤكد ريادة الإمارات في قطاع نخيل التمر بالعالم

أعلنت اللجنة المنظمة للمؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر الذي تستضيفه العاصمة أبوظبي خلال الفترة 19 – 21 مارس الجاري برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله". عن

مشاركة 102 ورقة علمية و 79 ملصق علمي لباحثين وأكاديميين متخصصين بزراعة النخيل وإنتاج التمور يمثلون 40 دولة حول العالم، جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي ظهر أمس في قصر الامارات بأبوظبي للإعلان عن تفاصيل المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر، بحضور كل من سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد أمين عام الجائزة رئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر، وسعادة الدكتور غالب الحضرمي نائب مدير جامعة الامارات العربية المتحدة للشؤون الأكاديمية، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر.

 

وأشاد رئيس اللجنة المنظمة بالاهتمام الذي حظي به هذا المؤتمر من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، ومتابعة معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس أمناء الجائزة. مؤكداً على تضافر الجهود من مختلف المنظمات الدولية والهيئات المحلية على إنجاح هذا المؤتمر، ممثلين بجامعة الامارات العربية المتحدة، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا) والمركز الدولي للزراعة الملحية، والمنظمة العربية للتنمية الزراعية، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وشركة الفوعة، والشبكة الدولية لنخيل التمر، وجمعية أصدقاء النخلة بالإمارات، ما يدل على العناية التي تحظى بها الشجرة المباركة على مختلف الصعد و المستويات.

 

وأضاف سعادة الدكتور عبد الوهاب زايد بأن هذا المؤتمر ما هو إلا حلقة في سلسلة متصلة وممتدة من المبادرات التي تطلقها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالتعاون مع جهات الاختصاص على مستوى الدولة في سبيل الارتقاء بزراعة نخيل التمر وتعزيز الابداع والابتكار في هذا القطاع الحيوي الذي يمثل أحد أهم مرتكزات الأمن الغذائي على المستوى الوطني وعلى مستوى العالم.

مؤكداً حرص صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، على تشجيع الجهود والمبادرات الرامية إلى زيادة إنتاجية التمور، وتحقيق أفضل وأقصى استفادة ممكنة في صناعة نخيل التمر. ويأتي هذا المؤتمر كخطوة ضمن سلسلة من المؤتمرات كانت قد بدأت في عام 1998م بعقد المؤتمر الدولي الأول، ثم عُقد الثاني في عام 2001م. ثم عقد المؤتمر الدولي الثالث في عام 2006 وعقد المؤتمر الدولي الرابع عام 2010 وعقد المؤتمر الدولي الخامس عام 2014 وها قد تم استكمال الاستعداد للمؤتمر السادس الذي ينطلق يوم الاثنين القادم 19 مارس 2018 بفندق قصر الإمارات ويستمر حتى يوم الاربعاء القادم.

 

من جهته فقد أشار سعادة الدكتور غالب الحضرمي النائب المشاركة للبحث العلمي، جامعة الامارات العربية المتحدة، رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر، إلى الجلسات العلمية المرافقة للمؤتمر والتي تتضمن على مدى ثلاث أيام متتالية، جلسة رئيسية في اليوم الأول وخمس جلسات متخصصة في اليوم الثاني والثالث من أيام المؤتمر، على النحو التالي، حيث تبدأ الجلسة الرئيسية يوم الاثنين 19 مارس 2018 الساعة الثالثة عصراً لغاية الساعة السابعة مساءً بكلمة معالي مريم بنت محمد المهيري وزير دولة مسؤولة عن ملف الأمن الغذائي المستقبلي، ثم عرض تجربة فريدة من نوعها لمحافظة مطروح في مشروع التنمية المستدامة المبني حول النظام البيئي لنخيل التمر من خلال الشراكة بين محافظة مطروح وجائزة خليفة الدولية والقطاع الخاص في غرب سيوة بجمهورية مصر العربية مصر، يقدمها معالي اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح. بعد ذلك تستعرض أربع منظمات دولية جهودها في مجال زراعة النخيل وإنتاج التمور وهي: منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة تتناول فيها الجهود الدولي في مكافحة سوسة النخيل الحمراء، والمنظمة العربية للتنمية الزراعية (الفاو)، والمركز الدولي للزراعة الملحية، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا).

وفي اليوم الثاني والثالث من أيام المؤتمر سوف تعقد خمس جلسات علمية على النحو التالي:

الجلسة العلمية الأولى بعنوان الهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية / زراعة الأنسجة، يقدم فيها 23 ورقة علمية و 10 ملصقات، والجلسة العلمية الثانية بعنوان سوسة النخيل الحمراء يقدم فيها 14 ورقة علمية و 11 ملصق، والجلسة العلمية الثالثة بعنوان آفات وأمراض نخيل التمر يقدم فيها 14 ورقة علمية و 14 ملصقاً، والجلسة العلمية الرابعة بعنوان الممارسات الفنية لنخيل التمر يقدم فيها 25 ورقة علمية و 26 ملصقاً، والجلسة العلمية الخامسة بعنوان مواضيع عامة على نخيل التمر يقدم فيها 26 ورقة علمية و 18 ملصقاً.

 

كما أضاف سعادة رئيس اللجنة المنظمة الدكتور عبد الوهاب زايد، بأن معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان وزير التسامح رئيس مجلس أمناء الجائزة يهدي هذا المؤتمر ونحن في "عام زايد" إلى روح فقيد الأمة، عاشق النخلة، ورائد الزراعة في قلب الصحراء، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان. "طيب الله ثراه" وبكل الفخر والاعتزاز تضيف الأمانة العامة للجائزة هذا المؤتمر لرصيد منجزاتها العلمية المتميزة في قطاع نخيل التمر، ويأمل أن تسفر بحوثه ومداولاته وتوصياته عن إضافات قيمة تثري المعارف والتقنيات الخاصة باستشراف مستقبل زراعة وصناعة وتجارة نخيل التمر في هذا العصر الذي يتميز بسرعة إيقاع التطور والتقدم، وتنوع وتداخل العلوم. من جهة ثانية، يعقد المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر لهذا العام ضمن احتفالية ضخمة بالتزامن مع حفل تكريم الفائزين بجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بدورتها العاشرة، وحفل تكريم الفائزين بجائزة المزارع المتميز والمزارع المبتكر بدورتها الأولى 2018 .