You are using version 8 or less of Internet Explorer. Please upgrade your browser to version 9 or higher or use another browser
تكريم الفائزين واختتام مهرجان سيوة

بمكرمة من منصور بن زايد .. ووسط حضور جماهيرى كبير... 

"خليفة الدولية لنخيل التمر" تكرم الفائزين فى مسابقة زراعة وإنتاج نخيل التمر.. 

بمكرمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، كرمت جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر يوم أمس وضمن فعاليات  المهرجان الأول للتمور المصرية في واحة سيوة،  الفائزين في كافة فئات مسابقة زراعة وإنتاج نخيل التمر التي أطلقتها الجائزة خلال المهرجان. 

وأكد شيوخ قبائل سيوة المصرية على أن دولة الإمارات العربية المتحدة ستظل دائما عنواناَ للبهجة فى نفوس المصريين من خلال ما تدشنه من مشروعات تنموية وما تطرحه من مبادرات تستهدف النهوض بالمواطن المصرى فى ربوع أرض الكنانة. 

وأشاد شيوخ القبائل بموقف دولة الإمارات ودعمها لتحقيق الإستقرار فى مصر مؤكدين على أن "روح زايد الخير" ستظل حاضرة دائما فى الذاكرة الجمعية المصرية بما تحمله من خير و نماء تعوّد عليه المصريون وحفظوه فى قلوبهم وداَ وحباَ وعرفاناَ. 

جاء ذلك فى حفل ختام المهرجان الأول للتمور المصرية بواحة سيوة  يوم أمس،  الذى نظمته جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر بمكرمة من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة. 

وحضر المهرجان معالي علاء أبو زيد محافظ مرسى مطروح، والدكتور عبدالوهاب زايد الأمين العام لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر،وممثلون عن مختلف الوزارات المصرية وكذلك عن منظمة الأغذية و الزراعة "الفاو" ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "اليونيدو" وشيوخ وأبناء قبائل سيوة ومرسى مطروح. 

وأكد معالي علاء ابو زيد على أن المواقف التاريخية لدولة الإمارات العربية المتحدة ستظل محفورة فى نفوس المصريين بمداد من الفخر والعزة، ولا يمكن للمصريين والعرب وهم يحتفلون بالذكرى 42 لإنتصارات أكتوبر المجيدة الا أن يقفوا إجلالا وترحماَ على روح المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد"طيب الله ثراه" مستذكرين بعز وشموخ قولته المأثورة "النفط العربي ليس أغلى من الدم العربي". 

وأشار معاليه الى أن هذه الروح تتدفق عطاءَ من القيادة الرشيدة فى دولة الإمارات ممثلة بصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبى نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واخوانهم أصحاب السمو الشيوخ أعضاء المجلس الأعلى للإتحاد حكام الإمارات، قائلا "إن مستثمرين من دولة الإمارات بصدد تدشين مشروعات عملاقة في محافظة مرسى مطروح تبلغ قيمتها عشرة مليارات جنيه مصري فى قطاعات تنموية مختلفة فى مقدمتها القطاع السياحى". 

كما ثمن معاليه مكرمة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان برعاية هذا المهرجان الذى يمثل نقطة إنطلاق لمسيرة الشجرة المباركة فى واحة سيوة، بل وعلى مستوى جمهورية مصر العربية، معرباَ عن أمله فى أن يكون هذا المهرجان حدثاَ سنوياَ بارزا ينهض بزراعة وإنتاج و تصنيع التمور. 

من جانبها أكدت المهندسة حنان الحضرى والتي ألقت كلمتها نيابة عن وزير التجارة والصناعة المصري، عمق العلاقات التاريخية والتعاون بين البلدين الشقيقين، وإمتنانها لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على هذه المكرمة، وفخرها بنجاح المهرجان وسط مشاركة جماهيرية عريضة من أهالي سيوة. 

وبدوره أكد الدكتور عبد الوهاب زايد حرص جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر برئاسة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع على ترجمة توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان فى دعم مزارعي النخيل فى واحة سيوة، وهذا ما تحقق من خلال المحاضرات وورش العمل التى قدمها عدد من خبراء الجائزة على مدى يومين للمزارعين بالإضافة الى الزيارات الميدانية والإرشادية التى قام بها الخبراء لعدد من المزارع وتناولت أحدث الطرق والأساليب العلمية والتطبيقية في رعاية الشجرة المباركة ورفع إنتاجيتها سنوياَ، وكذلك تطوير الصناعات الحرفية القائمة على منتجات شجرة النخيل. 

وقال زايد: إن المهرجان تضمن تكريما لعشرة فائزين فى مجالات مختلفة حول زراعة النخيل والتميز فى إنتاج التمور والحرف اليدوية والمشغولات التراثية المرتبطة بالشجرة المباركة، وحصل كل منهم على عشرين ألف جنيه مصري، وأوضح أن قائمة الفائزين شملت كلا من: مصطفى اسماعيل عثمان فى فئة أفضل مزارع منتج للتمور صنف "سيوي"، أما جائزة أفضل بحث مقدم لتطوير زراعات النخيل وتقنيات التمور فكانت من نصيب الدكتور سعد عبد الوهاب يونس رزقه، وفاز محمد حميدة بيبى بجائزة أفضل نموذج لمنتج فلكلوري من المواد السليولوزية للنخيل، كما فاز عمر عبد الله أبو بكر راجح والشهير بالشيخ عمر راجح، ممثل مشايخ أهالي سيوة بجائزة أفضل مزارع نخيل يقتنى أصنافا متعددة من نخيل التمر، أما الفئة الرابعة لأفضل تقنيات مستخدمة ففاز بها مرسي محمد عبد الرحمن، بينما تم حجب الفئة السادسة من المسابقة والتى كانت حول أفضل زراعة عضوية مطبقة والإستفادة من المخلفات، والفئة السابعة لأفضل منتج من التمور فاز بها عبد الغنى كمال أبو كرم، بينما فاز فى الفئة الثامنة لأفضل مصنع وبيت تعبئة تمور بلال محمد بلال، بينما فازت فاطمة هلال محمد بجائزة أفضل عبوات تغلفة وتعبئة من تصميم نساء الواحة، والجائزة العاشرة والأخيرة في مسابقة المهرجان الأول للتمور المصرية فكانت من نصيب  محمد بن عمر إدريس عثمان حبون، والشهير بشاكر حبون. 

كما أكد الفائزون أن لجنة تحكيم المهرجان التى إختارتها جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر، ومعايير تقييم تلك اللجنة وطريقة أداءها كانت محل ثقة وتقدير كبير ورضا من قبل المشاركين، وأن النتائج جاءت لتعكس واقع الحال فى مجال زراعات التمور فى الواحة مما زاد من مصداقية المهرجان والقائمين عليه. 

وقد تم تنظيم معرض شامل للتمور والمنتجات الزراعية في سيوة إفتتحه معالي محافظ مرسى مطروح، بمشاركة 110 عارضين قدموا صورة شاملة حول تطور الزراعة فى واحة سيوة والتى إحتفلت من خلال هذا المهرجان بما يطلق عليه "يوم الحصاد" الذي يتم خلاله الاحتفاء بالشجرة المباركة.