You are using version 8 or less of Internet Explorer. Please upgrade your browser to version 9 or higher or use another browser
رئيس الدولة يرعى المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر 2018

 

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، يعقد المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر بفندق قصر الإمارات بأبوظبي في الفترة 19 – 21 مارس 2018

حيث تقوم الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بتنظيم المؤتمر بالتعاون مع جامعة الإمارات العربية المتحدة، وجهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، وشركة الفوعة، والمركز الدولي للزراعة الملحية، ومنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو)، والشبكة الدولية لنخيل التمر، وجمعية أصدقاء النخلة بالإمارات، والمنظمة العربية للتنمية الزراعية، والمركز الدولي للبحوث الزراعية في المناطق الجافة (ايكاردا)، الذي يشارك فيه عدد كبير من الخبراء والمختصين بلغ عددهم 250 أكاديمي وباحث مختص بنخيل التمر يمثلون 35 دولة حول العالم، كما بلغت عدد البحوث العلمية التي سوف تقدم خلال أيام المؤتمر 102 ورقة علمية توزع على خمس جلسات بالإضافة الى 76 ملصق علمي جداري (بوستر).

 

وقال معاليه أن المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر يعقد بالتزامن مع احتفالات الدولة بعام زايد 2018 مستلهماً الدور الريادي للمغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" مؤسس دولة الامارات وراعي نهضتها الزراعية الذي أولى زراعة النخيل ومختلف الأشجار أهمية كبيرة في تأسيس بنية تحتية زراعية قوية ساهمت في الاكتفاء الذاتي من التمور وتعزيز الأمن الغذائي لدولة الإمارات العربية المتحدة.

 

وبهذه المناسبة أشاد معالي الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح رئيس مجلس أمناء جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بالرعاية الكريمة التي يوليها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، لهذا المؤتمر وهي الرعاية التي تعبر أصدق تعبير عن تشجيع سموه الكبير للعلم والعلماء وتقديره لدور البحث العلمي في مسيرة التنمية المستدامة بدولة الإمارات وكذا عن اهتمام سموه بنخيل التمر والابتكار الزراعي بما يمثل قيماً اقتصادية واجتماعية وتراثية هامة لها موقعها الفريد في مسيرة التطور بالدولة.

كما أن لصاحب السمو رئيس الدولة "حفظه الله" أيادٍ بيضاء على العلم والبحث العلمي والابتكار والتنمية المستدامة بشكلٍ عام حيث إن سموه من أوائل الذين اهتموا بزراعة النخيل وإنتاج التمور على مستوى الدولة ورافق الشيخ زايد "رحمه الله" مؤسس النهضة الزراعية وصاحب الأيادي الكريمة في زراعة النخيل وإنتاج التمور.

 

ومضى معالي الشيخ نهيان قائلاً إن الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي وبرعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، واهتمام صاحب السمو الشيخ محد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، تحرص دائماً على التفاعل مع تحديات المجتمع الزراعي بدولة الإمارات والعالم بالبحث والدراسة العلمية وصولاً لاقتراح البدائل وطرح الخيارات وتطبيقاها على أرض الواقع بالتعاون مع الشركاء في تلك الدول وخير مثال على ذلك النجاح الذي حققته الجائزة في تنظيم مهرجان التمور المصرية بسيوة خلال ثلاث سنوات وما رافقه من تجهيز وتطوير مصنع التمور الحكومي بسيوة، وبناء برادات خاصة للتمور بمحافظة الوادي الجديد ومحافظة الجيزة بجمهورية مصر العربية، والمهرجان الدولي الأول للتمور السودانية بالخرطوم.

 

وأضاف إن هذا المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر الذي تنظمه جائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي، بمشاركةٍ إقليمية وعالمية واسعة يُعدّ نموذجاً ممتازاً لذلك النهج الحميد الذي تتبنّاه الأمانة العامة للجائزة وجامعة الإمارات العربية المتحدة في تنظيم المؤتمرات العلمية على وجه الخصوص فهو أولاً يتناول موضوعاً يهمّ الجميع ليس في الإمارات العربية المتحدة وحدها ولكن في منطقة الخليج بأسرها وفي العالم العربي بل في العالم أجمع فقد بَرز حديثاً اهتمامٌ كبير بزراعة وصناعة وتجارة نخيل التمر والتمور لما لها من قيمة مضافة في معادلة الأمن الغذائي على مستوى العالم.

 

وقال معاليه إن انعقاد أي مؤتمر عالمي بشكل دوري كل أربع سنوات متتالية على هذا النحو إنما هو علامة أكيدة وبارزة على مدى الأهمية التي يحظى بها موضوعه كما أنه دليل واضح على الإيقاع المتناسق والمتسارع في الوقت نفسه للبحث العلمي والتقدم التقني في مجاله إلى جانب أنه يعكس بوضوح حرص مختلف المؤسسات والجهات المحلية والإقليمية والدولية على المشاركة في تنظيمه ورعايته بل وإنجاحه.

 

وأضاف معاليه إن مؤتمر هذا العام يعدُ نموذجياً بكافة المقاييس لما يطرحه من بحوث ودراسات في مختلف جوانب زراعة وصناعة وتجارة النخيل والتمور ومن ثم فإنه يتّسم بالشمول وعمق النظرة حيث ينطوي على طرح تجارب وخبرات جديدة ومتطورة من كافة أنحاء العالم وهو ما يُعدّ قيمة مضافة. كذلك فإن المؤتمر الدولي السادس لنخيل التمر نموذجٌ يحتذى به من حيث دقة التنظيم والإعداد حيث استمرّ التحضير له لأكثر من عام كما أنه من حيث الحجم من أكبر المؤتمرات التي عقدتها الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي وجامعة الإمارات العربية المتحدة حتى الآن.

 

واختتم معالي الشيخ نهيان تصريحه قائلاً إننا نأمل أن يحقق هذا المؤتمر كافة الأهداف التي ينعقد من أجلها وأن يكون عند حسن ظن صاحب السمو رئيس الدولة "حفظه الله" بما يعود بالنفع على الجميع وأن يضيف الكثير والوفير إلى رصيدنا الكبير من المعارف والتقنيات في مجال النخيل والتمور على طريق نهضتنا الشاملة والتي تستهدف دائماً الارتقاء بالوطن ورفاهية المواطن.